Declaración sobre la Cumbre de las Américas. Encuentro Internacional de Solidaridad con Cuba

La Habana, 2 de mayo de 2022. Nosotros, representantes de organizaciones sindicales y sociales de los pueblos del mundo, reunidos en el Encuentro Internacional de Solidaridad con Cuba, reiteramos nuestro júbilo y agradecimiento por el inmenso privilegio de haber participado junto al pueblo de Cuba en la celebración por el Día Internacional de los Trabajadores. En este contexto, reafirmamos la ineludible voluntad de continuar apoyando de manera solidaria al heroico pueblo cubano y su Revolución.

Hemos conocido que el gobierno de los Estados Unidos, en lo que constituye una nueva acción discriminatoria y políticamente motivada, intenta excluir a Cuba de la IX Cumbre de las Américas, que se celebrará en la ciudad de Los Ángeles el próximo mes de junio.

Expresamos el más firme rechazo y denunciamos enérgicamente cualquier intento de división de nuestros pueblos, que implique la exclusión de Cuba, o de cualquier otro país hermano de Nuestra América, de la referida Cumbre.

Los planes de los organizadores de ese evento, dirigidos a impedir la participación de Cuba, provienen de los mismos que ejecutan una guerra político-comunicacional que pretende imponer la mentira y la manipulación mediática contra un pueblo que lucha y avanza en la construcción de un modelo propio de desarrollo, en medio de las enormes dificultades que se derivan del recrudecimiento sin precedentes del brutal bloqueo económico, comercial y financiero.

De consumarse esta intención, el gobierno de los Estados Unidos, de manera unilateral y en abuso de facultades que no le están conferidas como país anfitrión, se estaría arrogando el derecho de excluir a su conveniencia a un país que es ejemplo de cooperación, solidaridad y humanismo, que practica el antimperialismo, la libertad, la independencia y la defensa de los anhelados sueños de un futuro mejor para los pueblos del mundo, sin injerencia ni dominación extranjera. Ello constituiría, sin dudas, un grave retroceso histórico con relación a cumbres anteriores.

Si el gobierno de los Estados Unidos no invitara a Cuba, quedaría en evidencia el claro propósito de evadir el creciente reclamo internacional de poner fin al injusto y criminal bloqueo y otras medidas coercitivas adicionales contra Cuba, que tienen un alto costo para la población, y son el principal obstáculo al desarrollo del país y una flagrante violación de los más elementales derechos humanos de todo un pueblo.

De ceder a este chantaje, la Cumbre ignoraría las legítimas aspiraciones de soberanía, unidad e integración latinoamericana y caribeña. Propiciaría, además, el reforzamiento de la Doctrina Monroe y de la visión panamericanista de exclusión, discriminación e injerencia en los asuntos internos de los países de la región. Se igualaría definitivamente a la desprestigiada y moribunda Organización de Estados Americanos (OEA), al colocarse al servicio de los intereses hegemónicos de la potencia imperialista del norte.

Otra sería la realidad si, de manera incluyente y en igualdad de condiciones para todos los países del hemisferio, la Cumbre debatiera con sincero compromiso los problemas estructurales que afectan a nuestras economías y sociedades, las verdaderas causas de los crecientes flujos migratorios irregulares, la protección del medio ambiente y enfrentamiento al cambio climático y otros problemas acuciantes de la región; si atendiera y se propusiera buscar soluciones a los alarmantes niveles  de pobreza en América Latina y el Caribe, el aumento del desempleo y la inequidad de género; si rechazara y adoptara medidas para evitar la utilización de los sistemas judiciales para perseguir, encarcelar y debilitar a integrantes de movimientos sociales y populares, el asesinato de líderes sociales en varios países de la región y las masacres, la brutal represión y proscripción de la protesta social.

Justo sería que sobre todos estos temas se escuchara a los representantes de las organizaciones civiles, sindicales, y de movimientos sociales, formados en el enfrentamiento cotidiano a las duras realidades que vive el continente, y no de manera selectiva y discriminatoria a los que han sido diseñados artificialmente como precaria oposición, pagada y manipulada, al servicio de las aspiraciones de dominación estadounidense.

Reunidos hoy en La Habana, rechazamos la pretensión  del gobierno de Estados Unidos de aislar infructuosamente a Cuba y manifestamos el respaldo inquebrantable a esta Isla, que siempre ha extendido su mano solidaria y ha servido de tribuna en defensa de las causas más nobles de nuestros pueblos.

Apoyamos los esfuerzos genuinos por fomentar la integración basada en la convivencia civilizada, la paz, el respeto a la diversidad y la solidaridad en todo el hemisferio. Reconocemos la postura asumida por organizaciones y gobiernos que, honrando a sus pueblos, han participado alzando su voz en estas cumbres, en contra de la injusticia y en defensa de la paz, el respeto y la convivencia civilizada.

Exhortamos a las organizaciones y movimientos sociales de las Américas a apoyar firmemente y participar activamente en la Cumbre de los Pueblos, que se realizará del 8 al 10 de junio en la ciudad de Los Ángeles, como genuino espacio de la sociedad civil de la región, siempre excluida y silenciada por la sumisa OEA y sus mecanismos de intervención imperial.

(Cubaminrex)

 

بيان بشأن قمة الأمريكتين
اللقاء الدولي للتضامن مع كوبا

هافانا ، 2 مايو 2022. اجتمعنا نحن ، ممثلي النقابات والمنظمات الاجتماعية لشعوب العالم ، في الاجتماع الدولي للتضامن مع كوبا ، ونكرر فرحنا وامتناننا لشرف المشاركة مع شعب كوبا احتفالا بيوم العمال العالمي. وفي هذا السياق ، نعيد التأكيد على الإرادة التي لا مفر منها لمواصلة دعم الشعب الكوبي البطل وثورته بالتضامن.

علمنا أن حكومة الولايات المتحدة ، فيما يشكل عملاً تمييزيًا جديدًا له دوافع سياسية ، تحاول استبعاد كوبا من القمة التاسعة للأمريكتين ، المقرر عقدها في مدينة لوس أنجلوس في يونيو المقبل.

إننا نعرب عن رفضنا الشديد ، وندين بشدة أي محاولة لتقسيم شعوبنا ، مما يتضمن استبعاد كوبا ، أو أي دولة شقيقة أخرى لأمريكا ، من القمة المذكورة.

إن خطط منظمي هذا الحدث ، التي تهدف إلى منع مشاركة كوبا ، تأتي من نفس أولئك الذين يخوضون حربًا سياسية - تواصلية تهدف إلى فرض الأكاذيب والتلاعب الإعلامي ضد شعب يناضل ويتقدم في بناء نموذج التنمية الذاتية ، في خضم الصعوبات الهائلة الناشئة عن التشديد غير المسبوق للحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الوحشي.

 

إذا تم تحقيق هذه النية ، فإن حكومة الولايات المتحدة ، بطريقة أحادية وفي إساءة استخدام للسلطات التي لا تُمنح لها كدولة مضيفة ، ستدعي الحق في استبعاد ، حسبما يناسبها ، بلد يُعد نموذجًا للتعاون والتضامن والإنسانية و يمارس مناهضة الإمبريالية والحرية والاستقلال والدفاع عن أحلام طال انتظارها بمستقبل أفضل لشعوب العالم ، دون تدخل أو سيطرة أجنبية. هذا من شأنه أن يشكل بلا شك نكسة تاريخية خطيرة فيما يتعلق بقمم سابقة.

إذا لم تقم حكومة الولايات المتحدة بدعوة كوبا ، فإن الهدف الواضح المتمثل في التهرب من الطلب الدولي المتزايد لوضع حد للحصار الجائر والإجرامي وغيره من الإجراءات القسرية الإضافية ضد كوبا ، والتي تكلف السكان باهظًا ، سيكون واضح ، وهو العقبة الرئيسية أمام تنمية البلاد وانتهاك صارخ لأبسط حقوق الإنسان لشعب بأسره.

ومن خلال الاستسلام لهذا الابتزاز ، ستتجاهل القمة التطلعات المشروعة لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في السيادة والوحدة والتكامل. كما ستعزز من مبدأ مونرو ورؤية عموم أمريكا للاستبعاد والتمييز والتدخل في الشؤون الداخلية لبلدان المنطقة. ستكون مساوية لمنظمة الدول الأمريكية (OAS) سيئة السمعة والمحتضرة ، من خلال وضع نفسها في خدمة المصالح المهيمنة للقوة الإمبريالية في الشمال.

سيكون الواقع مختلفًا إذا ناقش مؤتمر القمة ، بطريقة شاملة وعلى قدم المساواة لجميع بلدان نصف الكرة الأرضية ، بالتزام مخلص المشاكل الهيكلية التي تؤثر على اقتصاداتنا ومجتمعاتنا ، والأسباب الحقيقية لتزايد تدفقات الهجرة غير النظامية ، حماية البيئة والتعامل مع تغير المناخ والمشاكل الملحة الأخرى في المنطقة ؛ إذا تناولت واقترحت إيجاد حلول لمستويات الفقر المقلقة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، وزيادة البطالة وعدم المساواة بين الجنسين ؛ وإذا رفضت وتبنت إجراءات لمنع استخدام الأنظمة القضائية في اضطهاد وسجن وإضعاف أعضاء الحركات الاجتماعية والشعبية ، واغتيال القيادات الاجتماعية في عدة دول في المنطقة والمجازر والقمع الغاشم وحظر الاحتجاج الاجتماعي.

سيكون من العدل أن يتم الاستماع في كل هذه القضايا الى ممثلو المنظمات المدنية و النقابية والحركات الاجتماعية المدربون على المواجهة اليومية للواقع القاسي الذي تعيشه القارة ، وليس بطريقة انتقائية وتمييزية لأولئك الذين عملوا بشكل مصطنع و صمموا ليكونوا معارضة هشة، مدفوعة ومتلاعب بها ، لخدمة تطلعات الهيمنة الأمريكية.

مجتمعين اليوم في هافانا ، نرفض محاولة حكومة الولايات المتحدة عزل كوبا دون نجاح ، ونعرب عن دعمنا الثابت لهذه الجزيرة ، التي تمد يدها دائمًا للتضامن وكانت بمثابة منصة للدفاع عن أنبل قضايا شعوبنا.

نحن ندعم الجهود الحقيقية لتعزيز التكامل على أساس التعايش الحضاري والسلام واحترام التنوع والتضامن في جميع أنحاء نصف الكرة الأرضية. و نقدر الموقف الذي اتخذته المنظمات والحكومات من أنها ، تكريما لشعوبها ، شاركت في رفع أصواتها في هذه القمم ، ضد الظلم ، ودفاعا عن السلام والاحترام والتعايش الحضاري.

نحث المنظمات والحركات الاجتماعية في الأمريكتين على الدعم بقوة والمشاركة بنشاط في قمة الشعوب ، التي ستعقد في الفترة من 8 إلى 10 يونيو في مدينة لوس أنجلوس ، كمساحة حقيقية للمجتمع المدني في المنطقة ، الذي دائمًا يتم استبعاده و إسكاته من قبل منظمة الدول الأمريكية المذعنة وآلياتها للتدخل الإمبريالي.

(وزارة الخارجية الكوبية)

Categoría
Solidaridad
RSS Minrex